أنتم هنا : الرئيسيةالمعهد الوطني لحقوق الإنسان- ادريس بنزكري يغير اسمه إلى "معهد الرباط – ادريس بنزكري- لحقوق الإنسان" و يفتح آفاقا أوسع

الإصدارات

النشرة الإخبارية

المستجدات

20-06-2019

منتدى الصويرة لحقوق الإنسان : التسامح... من أجل انتصار الإنسانية (افتتاحية) (...)

اقرأ المزيد

11-06-2019

‫انتخاب السيد محمد شارف عضوا باللجنة المعنية بالعمال المهاجرين التابعة للأمم (...)

اقرأ المزيد

29-05-2019

إعلان عن طلب انجاز استشارة قصيرة المدة رقم 02Bis.C/2019/CNDH (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

المعهد الوطني لحقوق الإنسان- ادريس بنزكري يغير اسمه إلى "معهد الرباط – ادريس بنزكري- لحقوق الإنسان" و يفتح آفاقا أوسع

تم رسميا الإعلان عن تغيير اسم المعهد الوطني لحقوق الإنسان- ادريس بنزكري إلى "معهد الرباط – ادريس بنزكري- لحقوق الإنسان" يوم الأربعاء 15 ماي 2019 بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط وذلك في إطار الحفل الذي تم خلاله إزاحة الستار عن تشكيلة أعضاء اللجنة العلمية للمعهد.

يأتي هذا في إطار إعادة تنظيم المعهد، الذي تميز كذلك بتعيين لجنته العلمية، والذي يهدف إلى جعل المعهد مركزا مرجعيا في مجال حقوق الإنسان وتعزيز القدرات، وفضاء للنقاش حول مجموعة من الإشكاليات المتعلقة بحقوق الإنسان، ومركزا للبحث ونشر الإصدارات، وتركيز المعارف ذات الصلة بحقوق الإنسان. في هذا الصدد، أكدت السيدة أمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في كلمتها خلال هذا الحفل، أنه "بعد مرور 4 سنوات على تأسيس المعهد، ومن أجل تعزيز العمل الذي قام به، اعتبرنا أنه من الضروري أن نمنح المعهد وثبة جديدة تفتحه على آفاق أوسع، بما يجعله يستجيب للحاجات الملحة والضرورية التي يستشعر أهميتها كل الفاعلين بحقوق الإنسان على كافة المستويات."

وأوضحت السيدة بوعياش، خلال هذه المناسبة، أنه "لعل إحدى الوسائل لتحقيق ذلك هو إعادة هيكلة المعهد، ومنها إحداث لجنة علمية، والتي يسرنا أن نعلن اليوم عن تشكيلها أمامكم وللرأي العام الوطني والدولي."

وفي هذا الإطار، تجدر الإشارة إلى أن طموح المجلس الوطني لحقوق الإنسان في إعادة هيكلة المعهد، ليس فقط تحويله من معهد التكوين إلى معهد الرباط إدريس بنزكري لحقوق الإنسان كمعهد مرجعي لتعزيز القدرات، ولكن يطمح كذلك إلى تحويله إلى فضاء التناظر، ومركز البحث، ومنصة فكرية، علمية ومعرفية شاملة، ذات إشعاع وطني وإقليمي ودولي.