أنتم هنا : الرئيسيةالمستجداتالمنتدى العالمي : مختلف الشعوب الأصلية تصف معركتها المستمرة لإقرار الحق في الهوية والتعددية اللغوية والثقافية

الإصدارات

النشرة الإخبارية

المستجدات

23-04-2019

منتدى المجتمع المدني حول الهجرة واللجوء والنزوح يختتم أشغاله بشرم الشيخ قبل (...)

اقرأ المزيد

22-04-2019

منتدى المجتمع المدني بشرم الشيخ: استعراض أدوار المجلس الوطني لحقوق الإنسان في ما (...)

اقرأ المزيد

13-04-2019

الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب - مرتكزات لتعزيز استقلالية الآلية وضمان (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

المنتدى العالمي : مختلف الشعوب الأصلية تصف معركتها المستمرة لإقرار الحق في الهوية والتعددية اللغوية والثقافية

 

 

انطلقت أشغال اليوم الأول من المنتدى العالمي لحقوق الإنسان المنظم في مدينة مراكش من 27 إلى 30 نونبر 2014 ببرنامج متنوع وغني من بين مواضيع منتدياته الموضوعاتية "التعددية اللغوية والثقافية والتجارب الدولية".

وقد تمثل الهدف من هذا اللقاء في تطوير النقاش حول الحقوق الثقافية وبلورة مجموعة من الاقتراحات الرامية إلى النهوض بالتعددية الثقافية واللغوية بفعالية أكبر وكيفية تدبير قضايا الهوية وحقوق الإنسان. كما شكل فرصة للاطلاع على تجارب مجموعة من الدول العربية والأجنبية (البرازيل، الأرجنتين، كندا، لبنان، ليبيا، مالي، تونس، الخ.) في مجال الدفاع عن التعددية الثقافية واللغوية وتفصيل جملة الحقوق التي تحرم منها الشعوب الأصلية والانتهاكات والتعسفات التي تواجهها في معركتها للمطالبة بإقرار وحماية الحقوق ذات الصلة وكذا التعريف بالمنظمات التي ينتمي إليها المشاركون والأهداف التي يشتغلون عليها.

 

وقد افتتحت أشغال اللقاء بقراءة في مجال الحقوق الثقافية وتقديم عرض حول أبرز المواثيق الدولية المرتبطة بالتعددية اللغوية والثقافية  من بينها "اتفاقية باريس 2005" حول حماية تنوع التعابير الثقافية والنهوض بها وأهم المقتضيات التي تنص على ضرورة تعزيز وحماية الحق في التعددية الثقافية واللغوية.

 

وقد أجمع المشاركون خلال هذا اللقاء، الذي تم خلاله الوقوف دقيقة صمت على روح كافة ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان عبر العالم، على أن احترام التعددية اللغوية والثقافية من شأنه ضمان الأمن الثقافي والسلم الاجتماعي، وأن الدول يجب أن تنظر للتعدد اللغوي والثقافي كمصدر للتماسك وعاملا للاستقرار والعيش المشترك بدل أن يكون مصدر تفرقة وإضعاف طرف على حساب الآخر.

 

كما أوعز المشاركون أسباب ضعف حركة الدفاع عن التعددية اللغوية والثقافية عموما إلى ضعف مستوى التعليم والتكوين وتفشي الأمية وعدم الدراية والوعي بالحقوق الأساسية وعدم الولوج للمعلومة، فضلا عن عدم استثمار الإعلام باعتباره وسيلة فعالة وناجعة قادرة على توعية الشعوب بحقوقها الأساسية.

أعلى الصفحة

النشرة الإخبارية

التسجيل للتوصل
بالنشرة الإخبارية

النشرة الإخبارية

تمت عملية التسجيل بنجاح

Veuillez mettre la solution de cette opération mathématique simple.

الحقول المطلوبة *