أنتم هنا : الرئيسيةعناوينالأنشطةبلاغات صحفيةالمجلس الوطني لحقوق الإنسان ينظم سلسلة ندوات حول "حماية حقوق الإنسان من خلال الهجرة"

النشرة الإخبارية

المستجدات

05-07-2022

آمنة بوعياش: "تمويل الدولة لتغذية الأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية أو (...)

اقرأ المزيد

01-07-2022

خلال مؤتمر مجلس أوروبا بستراسبورغ : آمنة بوعياش تترافع من أجل شراكة شمال-جنوب (...)

اقرأ المزيد

28-06-2022

جنيف: المجلس يشارك في لقاء رفيع المستوى حول "مكافحة التأثيرات السلبية للأخبار (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

المجلس الوطني لحقوق الإنسان ينظم سلسلة ندوات حول "حماية حقوق الإنسان من خلال الهجرة"

سينظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في إطار برنامجه الشهري "خميس الحماية"، سلسلة ندوات عن بُعد حول موضوع "حماية حقوق الإنسان من خلال الهجرة". وستتناول الندوة الأولى، التي ستنظم يوم الخميس 26 ماي 2022 ابتداء من الساعة السادسة والنصف مساء وتبث مباشرة على صفحة المجلس بالفايسبوك، موضوع "السياسة الوطنية للهجرة واللجوء: أية حصيلة؟".

ويندرج هذا اللقاء، الذي ستفتتح أشغاله رئيسة المجلس، السيدة آمنة بوعياش، في إطار إعداد حصيلة السياسة الوطنية للهجرة واللجوء بهدف الاستفادة من إنجازاتها وتحديد الإجراءات التي سيتم تنفيذها لمواجهة التحديات المستمرة التي تعيق فعلية حقوق جميع الأجانب المقيمين في المغرب.

ويتمحور برنامج هذه الندوة، التي تهدف إلى المساهمة في إعداد هذه الحصيلة من خلال تقاطع مواقف وتحاليل المنظمات الدولية والفاعلين الحكوميين والجمعيات والأكاديميين، حول عدة ماور سيتناولها بالتحليل أربعة متدخلين، حيث سيقدم السيد أحمد سكيم، مدير شؤون الهجرة بوزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ملخصا عن أهم إنجازات سياسة الهجرة بالمغرب منذ سنة 2013، كما سيتناول السيد ممادو ديالو بوي، منسق ائتلاف مجتمعات جنوب الصحراء الكبرى في المغرب، نتائج الجمعية فيما يتعلق بالولوج إلى العدالة والحق في التعليم. أما منسقة الصحة والهجرة بالمنظمة الدولية للهجرة في المغرب، السيدة لوسيانا سيريتي، فستعمل على تسليط الضوء على تجربة المنظمة الدولية للهجرة في مجال حق المهاجرين في الصحة. وسيختتم اللقاء بتحليل شامل وتقاطعي لمختلف هذه العروض، للدكتورة سارة بنجلون، باحثة في مجال الهجرة.

جدير بالذكر أن المغرب انخرط منذ سنة 2013 في سياسة هجرة ولجوء جديدة "إنسانية، شاملة ومتجانسة"، حيث تم منذ حوالي عقد من الزمن، تنفيذ برامج عمل مختلفة لدعم الاندماج الاجتماعي والاقتصادي للأجانب وتحيين الإطار التشريعي والمؤسساتي وكذا تعزيز احترام حقوق الإنسان في تدبير موجات الهجرة.

أعلى الصفحة