أنتم هنا : الرئيسيةالسيدة بوعياش: "مستوى النقاش مع الأطفال يدفعني أن أفتخر وأقول أن الجيل الصاعد قادر على حمل مشعل حقوق الإنسان في المغرب"

الإصدارات

النشرة الإخبارية

المستجدات

20-06-2019

منتدى الصويرة لحقوق الإنسان : التسامح... من أجل انتصار الإنسانية (افتتاحية) (...)

اقرأ المزيد

11-06-2019

‫انتخاب السيد محمد شارف عضوا باللجنة المعنية بالعمال المهاجرين التابعة للأمم (...)

اقرأ المزيد

29-05-2019

إعلان عن طلب انجاز استشارة قصيرة المدة رقم 02Bis.C/2019/CNDH (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

السيدة بوعياش: "مستوى النقاش مع الأطفال يدفعني أن أفتخر وأقول أن الجيل الصاعد قادر على حمل مشعل حقوق الإنسان في المغرب"

انسجام إنساني عالي طبع لقاء السيدة أمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، مع مجموعة من الأطفال القادمين من مختلف مناطق المغرب، في إطار فقرة "صباحيات الأطفال" التي يبتغى منها خلق فضاء للتعبير تعطى فيه الكلمة للطفل لإسماع صوته والتعبير عن  انشغالاته وتساؤلاته حول قضايا حقوق الإنسان، بصفة عامة، وحقوق الطفل، بصفة خاصة.

أعطى المجلس الوطني لحقوق الإنسان خلال هذا اللقاء، المنعقد يوم السبت 9 فبراير 2019 والمندرج في إطار مشاركة المجلس في فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب، (أعطى) الكلمة لمجموعة من الأطفال المنحدرين من جهات مختلفة (بني ملال، زاكورة، الرشيدية، تنغير، ورزازات، ميدلت، العيون، الدرا البيضاء)، بالإضافة إلى مجموعة من الأطفال المحرومين من الوسط العائلي سواء منهم المودعين في مؤسسات الرعاية الاجتماعية أو من هم في وضعية الشارع.

 

مستوى عال للنقاش فاق المتوقع أبانت عنه الأسئلة العميقة والبناءة حول قضايا حقوق الإنسان وحقوق الطفل التي طرحها جيل الغد على السيدة بوعياش والتي لم يسعها سوى التعبير بتأثر كبير "إن مستوى النقاش مع الأطفال يدفعني أن أفتخر وأقول أن الجيل الصاعد قادر على حمل مشعل حقوق الإنسان في المغرب".

وإعمالا لمبدأ المشاركة، أثارت السيدة بوعياش الدور المحوري لرأي الأطفال إبان سيرورة تنزيل إنشاء آلية التظلم الخاصة بالأطفال ضحايا انتهاكات حقوقهم، حيث أعطى الأطفال مجموعة من الاقتراحات الإجرائية والأفكار والانشغالات التي أبانت عن معرفة عميقة بالواقع والتحديات التي تواجه إشكالية اللجوء إلى مختلف الآليات التظلمية في المغرب.

يذكر أن المجلس يخصص صبيحتي نهاية الأسبوع الأول والثاني لفعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب لمجموعة من اللقاءات المخصصة لأطفال مغاربة وأجانب تتراوح أعامرهم بين 12 و17 سنة قادمين من مناطق مختلفة من المغرب للمشاركة في أنشطة رواق المجلس بهدف تحسيسهم بحقوق الإنسان، بصفة عامة، والحقوق الأساسية للأجانب، بصفة خاصة، من خلال محاولة تفكيك الصور النمطية الأفكار المسبقة في هذا المجال. وتنتظم هذه اللقاءات من خلال تواصل مباشر مع شخصيات عمومية تعمل في مجال الهجرة وحقوق الإنسان، من جهة، وأنشطة ترفيهية ذات بعد تربوي مرتبطة بالهجرة، من جهة أخرى.

ألبوم صور اللقاء

تصريح رئيسة المجلس مباشرة بعد اللقاء

تحميل برنامج مشاركة المجلس في المعرض الدولي للنشر والكتاب