الإصدارات

النشرة الإخبارية

المستجدات

07-08-2019

جلسات تسليم المقررات التحكيمية الجديدة: استقبال مجموعة قدماء تلاميذ ضباط الصف ب (...)

اقرأ المزيد

06-08-2019

جلسات تسليم المقررات التحكيمية الجديدة: استقبال قدماء معتقلي تازمامارت وذوي حقوق (...)

اقرأ المزيد

06-08-2019

استقبال مدنيين معتقلين من طرف البوليزاريو في إطار متابعة توصيات هيئة الإنصاف (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

المذكرة المرفوعة إلى صاحب الجلالة

بسم الله الرحمان الرحيم

مولاي صاحب الجلالة،

بعد تقديم آيات الإخلاص والوفاء، يتشرف رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان أن يرفع إلى سامي علمكم، أنه، بعد استئذان الجناب الشريف، عقد المجلس اجتماعه الثالث والعشرين، في إطار دورة عادية، يوم الجمعة 15 رمضان 1425 هـ موافق 29 أكتوبر 2004م.

وفي بداية هذا الاجتماع استمع المجلس إلى الكلمة الافتتاحية التي لخصت الحصيلة النوعية لما راكمه المجلس من منجزات هامة خلال ما يقرب من سنتين منذ تنصيب جلالتكم لأعضاء هذا المجلس بعد إعادة تنظيمه وتأهيله. كما أبرزت مجمل التحديات التي تواجه المجلس من أجل النهوض بحقوق الإنسان ثقافة وممارسة، وأهمها : إعداد خطة وطنية للنهوض بثقافة حقوق الإنسان؛ وإعداد استراتيجية شاملة للنهوض بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية؛ وإعداد ميثاق وطني للحقوق والواجبات؛ وملاءمة القوانين الجنائية مع مبادئ وقواعد حقوق الإنسان؛ بالإضافة إلى تطوير التقرير الذي يرفعه المجلس لجلالتكم سنويا عن حالة حقوق الإنسان.

وسجلت الكلمة الافتتاحية، وباعتزاز، أن ما حصل من تقدم في جميع مجالات اختصاص المجلس يعود الفضل فيه أساسا إلى الانخراط القوي لجلالتكم لصالح الديمقراطية وحقوق الإنسان.

ونوهت الكلمة، من جهة أخرى، بما لقيه المجلس من تجاوب من لدن الحكومة ودعم من جانب المجتمع المدني وتعاون المؤسسات الدولية.

ثم استمع المجلس إلى رئيس هيأة الإنصاف والمصالحة، حيث لخص الأشواط التي قطعتها هذه الهيأة خلال نصف المدة المحددة لأداء مهامها.

وقد أبرز على الخصوص ما قامت به الهيأة في مجال التحريات بشأن المختفين ومجهولي المصير، والتحليل الأولي للطلبات الواردة وتصنيفها، وما أعدته الهيأة بخصوص التصور المتعلق بجبر الأضرار حيث يعتبر التعويض شكلا من أشكاله ويتمفصل مع الأهداف العامة المرتبطة بالحقيقة والإنصاف والمصالحة، وذلك في أفق إعداد التقرير النهائي.

وبعد ذلك، انكب المجلس على دراسة باقي النقط المسطرة في جدول أعماله، بروح المسؤولية والجدية المعهودتين.

قبل تناول النقط المذكورة، أجمع الأعضاء على اعتبار الكلمة الافتتاحية وثيقة مرجعية لأعمال المجلس، مثمنين ما ورد فيها، وخاصة من اعتزاز بالموافقة الملكية السامية على الاقتراحات التي تضمنها الرأي الاستشاري المرفوع إلى جلالتكم حول موضوع محاربة مختلف أشكال العنصرية والكراهية والعنف.

كما أعربوا عن أتم استعدادهم للمساهمة من موقع المجلس في المشروع الحكومي لإعداد سياسة جنائية؛ ابتداء بالندوة الوطنية حول الموضوع بمبادرة من وزارة العدل، وانتهاء ببحث ملاءمة مشاريع النصوص التي ستتخذ في هذا المجال مع مباديء وقواعد حقوق الإنسان.

إدراكا من المجلس لأهمية التقرير السنوي عن حالة حقوق الإنسان بقصد تمكين جلالتكم من أخذ صورة موضوعية عنها، بالوقوف على الإختلالات وتسجيل التطورات؛ وبعد استحضار تجربته الأولى في هذا المجال، عن سنة 2003، واستخلاص الدروس المناسبة منها؛ اعتمد المجلس، في إطار إعداد التقرير عن سنة 2004، مقاربة تتسم بالاستمرارية والتجديد.

والمجلس إذ يجدد اعتزازه، يا مولاي، بقرار جلالتكم القاضي بإلحاق مركز التوثيق والإعلام والتكوين في مجال حقوق الإنسان بالمجلس؛ يثمن مجموع الإجراءات التي اتخذتها رئاسة المجلس من أجل تنفيذ التعليمات السامية في الموضوع بما يضمن للمركز استقلاله وإشعاعه وطنيا وجهويا ودوليا في أعمال النشر والتوثيق والتكوين في مجال حقوق الإنسان من جهة، ويكرس ارتباطه العضوي بالمجلس الاستشاري من جهة أخرى.

وفيما يخص النهوض بثقافة حقوق الإنسان، وبناء على ما سبق أن قام به المجلس من دراسة تقييمية للتجربة المغربية في مجال التربية على حقوق الإنسان، رصد من خلالها السياسات والاستراتيجيات والبرامج والمشاريع المعتمدة، مثلما وقف عند مكامن القوة والضعف فيها، وسجل المنجزات التي تحققت والمعيقات التي قد تحد منها؛ أكد المجلس على الحاجة إلى خطة وطنية للنهوض بثقافة حقوق الإنسان.

وبذات المناسبة، فقد أكد المجلس أيضا على استعداده للانخراط التام في التوجه الملكي السامي لإعطاء الخطة المذكورة دفعة قوية وبعدا استراتيجيا، باعتبارها لبنة أساسية في المشروع المجتمعي الديمقراطي الحداثي الذي تتولى جلالتكم تشييده في تلاحم راسخ بين الشعب والعرش.

لذا، ومن الآن، فإنه يستأذن الجناب الشريف في إبرام ما يكون مناسبا من اتفاقيات الشراكة بينه وبين القطاعات المعنية، ومن بينها السلطة الحكومية المكلفة بالتربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، من أجل إعداد خطة وطنية في الموضوع يشترك فيها جميع الفاعلين من الحكومة والمجتمع المدني والمؤسسات والأكاديميات.

إن المجلس إذ يجدد اعتزازه، يامولاي، بموافقتكم السامية على التوصية التي اعتمدها في اجتماعه التاسع عشر حول إعداد برنامج إذاعي وتلفزي للتحسيس بالحقوق والواجبات؛ يفتخر بأن يرفع إلى علمكم السامي الانتهاء من إنجازه، ويستأذن جلالتكم في أن تعطوا إشارة الشروع في بث هذا البرنامج على أمواج الإذاعة وشاشات التلفزة بمناسبة الاحتفالات باليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وفي موضوع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، فإن المجلس، وهو يستحضر العناية الخاصة التي تولونها لهذه الحقوق باعتبارها جوهر صيانة كرامة الإنسان؛ ليستأذن جلالتكم، من أجل مواكبة الجهود التي تبذلونها من أجل محاربة الأمية والفقر وضمان المستوى اللائق لمعيشة الإنسان المغربي والنهوض بقيمه وثقافته، في الشروع في عقد سلسلة من الندوات العلمية يشارك فيها خبراء مغاربة وأجانب قصد التشاور وتوضيح الرؤى من أجل البحث عن المقاربة المناسبة للنهوض بهذه الحقوق.

هذا، وقد اطلع المجلس من خلال الوثائق المعروضة وما تم من مداخلات أثناء اجتماعه، على مجمل الأشغال والأنشطة التي قامت بها مجموعات العمل واللجان الخاصة مند اجتماعه السابق.

حفظ الله مولاي صاحب الجلالة وأعز أمره، وأقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، وشد أزر جلالته بصنوه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وحفظه في باقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة، إنه سميع مجيب.

والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.

وحرر بالرباط في يوم الجمعة 15 رمضان 1425هـ موافق 29 أكتوبر 2004م.

رئيس المجلس

عمر عزيمان

أعلى الصفحة