أنتم هنا : الرئيسيةالأمين العام للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان يستقبل وفدا قضائيا رفيع المستوى من بوركينافاسو

الإصدارات

النشرة الإخبارية

المستجدات

17-09-2019

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يطلق مشاورات مع المجتمع المدني حول مشروع القانون رقم (...)

اقرأ المزيد

07-08-2019

جلسات تسليم المقررات التحكيمية الجديدة: استقبال مجموعة قدماء تلاميذ ضباط الصف ب (...)

اقرأ المزيد

06-08-2019

جلسات تسليم المقررات التحكيمية الجديدة: استقبال قدماء معتقلي تازمامارت وذوي حقوق (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

الأمين العام للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان يستقبل وفدا قضائيا رفيع المستوى من بوركينافاسو

استقبل الأمين العام للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، السيد محجوب الهيبة، وفدا قضائيا رفيع المستوى من بوركينافاسو يوجد في زيارة عمل للمغرب على رأسه كل من السيد عبد الرحمان بولي، الرئيس الأول لمحكمة النقض البوركينابية، والسيد إربان تراوري، الوكيل العام بها، وذلك يوم الأربعاء 22 شتنبر 2010 بمقر المجلس بالرباط.

وقد أطلع السيد الهبة الوفد البوركينابي خلال هذا اللقاء على تجربة المغرب في مجال العدالة الانتقالية وكذا السياق التاريخي الذي أنشأ في خضمه المجلس الذي يعد مؤسسة تعددية تعنى بالنهوض بحقوق الإنسان وحمايتها فضلا عن هيكلته والمهام المنوطة به. كما استحضر السيد الهبة فلسفة إحداث هيئة الإنصاف والمصالحة، التي عهد إلى المجلس بمتابعة تنفيذ توصياتها، مبرزا أن الأمر يتعلق ب" تجربة رائدة في تاريخ المغرب شكلت خطوة جريئة لقراءة الماضي بكل شفافية وتصالح مع الذات".

كما أطلع السيد الأمين العام الحضور على مسلسل الإصلاح الذي انخرط فيه المغرب من قبيل إصلاح القضاء والذي أعد المجلس بصدده مذكرة، وعيا منه بأن استقلال القضاء يعد لبنة أساسية لتحقيق العدالة في المجتمع وتخليق الحياة العامة. كما استعرض السيد الهبة جملة من المشاريع التي يضطلع المجلس رفقة شركائه بإنجازها من قبيل الأرضية المواطنة للنهوض بثقافة حقوق الإنسان وخطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان.

تجدر الإشارة إلى أن زيارة الوفد البوركينابي للمغرب تميزت بتوقيع اتفاقية إطار للتعاون في المجال القضائي بين محكمة النقض البوركينابية من جهة والمجلس الأعلى ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل من جهة أخرى ترمي إلى تطوير مجال التعاون بين المؤسستين القضائيتين بالبلدين، خاصة في مجال المعلوميات وذلك عبر وضع برنامج للتكوين المستمر في المجال المعلوماتي لفائدة أطر محكمة النقض ببوركينافاسو.

م.ص

أعلى الصفحة