أنتم هنا : الرئيسيةجبر الضرر الجماعي: إجراء 62 عملية جراحية وأزيد من 1200 فحص طبي في إطار حملة طبية بتنغير

الإصدارات

النشرة الإخبارية

المستجدات

17-09-2019

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يطلق مشاورات مع المجتمع المدني حول مشروع القانون رقم (...)

اقرأ المزيد

07-08-2019

جلسات تسليم المقررات التحكيمية الجديدة: استقبال مجموعة قدماء تلاميذ ضباط الصف ب (...)

اقرأ المزيد

06-08-2019

جلسات تسليم المقررات التحكيمية الجديدة: استقبال قدماء معتقلي تازمامارت وذوي حقوق (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

جبر الضرر الجماعي: إجراء 62 عملية جراحية وأزيد من 1200 فحص طبي في إطار حملة طبية بتنغير

تم إجراء 62 عملية جراحية و1200 فحص طبي في إطار قافلة طبية متعددة الاختصاصات نظمت من 30 شتنبر إلى 2 أكتوبر 2010 بتنغير بمبادرة من المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان والجمعية المغربية الطبية للتضامن.

وقد أشرف وفد من المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان برئاسة السيد أحمد حرزني، رئيس المجلس، يوم الجمعة فاتح أكتوبر الجاري، على الإطلاق الرسمي لهذه القافلة الطبية المندرجة في إطار دعم الوضعية الصحية بالمناطق المشمولة ببرنامج جبر الضرر الجماعي، كما اطلع الوفد، بموازاة مع ذلك، على تقدم مشاريع تنموية يتم تنفيذها بالمنطقة في إطار هذا البرنامج.

وبهذه المناسبة، تم عقد لقاء بعمالة الإقليم حضره عدد من الفاعلين المعنيين والمنتخبين وبعض سكان هذا الإقليم المشمول ببرنامج جبر الضرر الجماعي.

وفي كلمة الافتتاح، أشاد عامل إقليم تنغير، السيد محمد نخشى، بالاهتمام الذي أولاه المجلس والجمعية للإقليم، موضحا أن أشغال هذه القافلة الطبية المنظمة في إطار برنامج وضعه المجلس والجمعية لدعم الوضع الصحي بأقاليم مشمولة ببرنامج جبر الضرر الجماعي "دليل على صواب الاختيارات التي ينهجها المجلس في المنطقة".

ومن جهته، أكد السيد حرزني على أهمية برنامج جبر الضرر الجماعي ورمزيته، مؤكدا على ضرورة المصالحة بين المناطق المهمشة ومناطق الوطن الأخرى وبين ساكنة هذه المناطق وإداراتها. وأشار السيد حرزني إلى أن المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان يعمل على مستقبل حقوق الإنسان بالمغرب من خلال النهوض بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية ومسألة الصحة لارتباطها الوثيق بأول الحقوق، وهو الحق في الحياة.

ومن جانبه، أكد رئيس الجمعية المغربية الطبية للتضامن، البروفيسور مصطفى العزوزي، أن هناك التقائية ومبادئ مشتركة بين المجلس والجمعية، موضحا أن المجلس يعمل على الدفاع على كرامة الإنسان والجمعية تعمل على صحته.

وللإشارة، فقد شملت هذه الحملة جراحة العيون وأمراض الجهاز العصبي وأمراض الجهاز الهضمي والكبد وأمراض النساء والطب البيولوجي وطب الأطفال وأمراض القلب والشرايين والأمراض الجلدية والأمراض الصدرية. وقد أجرى الفريق الطبي 62 عملية جراحية وأكثر من 1200 فحصا طبيا.

وبالموازاة مع هذه القافلة التي تم تنظيمها لفائدة ساكنة تنغير من 30 شتنبر إلى 2 أكتوبر 2010، قام رئيس المجلس وعامل إقليم تنغير، بزيارة ميدانية للاطلاع على بعض المشاريع المنفذة في إطار برنامج جبر الضرر الجماعي التي من شأنها النهوض بالإقليم وتحسين أوضاع الساكنة وظروف عيشهم وتعزيز قدرات الفاعلين المحليين.

هكذا، زار الوفد مشروع "جمعية مقورن للتنمية" الذي يروم ترميم وتجهيز مركز مقورن للمواطنة والديمقراطية ومشروع "جمعية أفانور للتنمية" المتعلق باستغلال أراضي فلاحية بالسقي بالتنقيط ومشروع "جمعية دادس مݣونة للتنمية" الذي يهدف إلى دعم القدرات التدبيرية للفاعلين التنمويين المحليين ومشروع "جمعية أيت بوبكر للتنمية والثقافة والتضامن والعمل التطوعي" الذي يهم بناء فضاء نسوي ببلدية قلعة مݣونة ومشروع "جمعية الوحدة بتسكوكامت للتنمية والتعاون" لحفر وبناء واستغلال بئر سقوي.

تجدر الإشارة إلى أن هذه المشاريع التي يتم تنفيذها في إطار برنامج جبر الضرر الجماعي ممولة بشراكة بين المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان ومؤسسة صندوق الإيداع والتدبير والاتحاد الأوربي.

جدير بالذكر كذلك أن برنامج تعاون المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان والجمعية المغربية الطبية للتضامن يتضمن أيضا تنظيم قافلات طبية أخرى ستحل بكل من كلميمة وأملاكو بإقليم الراشيدية، إيملشيل والسونتات بإقليم ميدلت، ومقاطعات الحي المحمدي عين السبع بالدار البيضاء، وذلك من 8 إلى 10 أكتوبر 2010، وتزممارت وكرامة بإقليم ميدلت من 15 إلى 17 أكتوبر2010.

أعلى الصفحة