أنتم هنا : الرئيسيةالمجلس الوطني لحقوق الإنسان يشارك في احتفاء المغرب الأول باليوم العالمي للأرشيف

الإصدارات

النشرة الإخبارية

المستجدات

18-03-2017

المغرب ضيف شرف بمعرض الكتاب بباريس

اقرأ المزيد

16-01-2017

تسليم الرسالة المفتوحة حول "وقف الإشادة بالإرهاب" لرئيس المجلس الوطني لحقوق (...)

اقرأ المزيد

29-11-2016

إصدارات المجلس الوطني لحقوق الإنسان المتعلقة بحماية حقوق المرأة والنهوض بها (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يشارك في احتفاء المغرب الأول باليوم العالمي للأرشيف

"الأرشيف ليس قضية الماضي بل قضية المستقبل وجواب ووعد ومسؤولية الغد": جامع بيضا، مدير مؤسسة أرشيف المغرب

احتفاء باليوم العالمي للأرشيف، شارك المجلس الوطني لحقوق الإنسان، يوم السبت 09 يونيو 2012، في فعاليات يوم دراسي تحت عنوان: "أي تدبير للأرشيف بالمغرب في أفق الجهوية المتقدمة"، وذلك بتعاون مع كل من مؤسسة أرشيف المغرب ومدرسة علوم الإعلام، ومشاركة عدد من المسؤولين المغاربة والأجانب المعنيين بالأرشيف إلى جانب مجموعة من الخبراء والأساتذة المختصين.

وقد سعى هذا اللقاء إلى فتح النقاش حول موضوع معالجة تدبير الأرشيف بهدف حفظ ذاكرة المغرب في أفق مشروع الجهوية المتقدمة وما تطرحه من تحديات.

ولم يفت السيد إدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الذي افتتح فعاليات هذا اللقاء، التذكير خلال هذه المناسبة بانخراط المجلس في السياسة العامة المتعلقة بحفظ الذاكرة الجماعية والتاريخ والتي تندرج في إطار تفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة وذلك من خلال إطلاق برنامج مواكبة تفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة (IER2)، الذي يسعى بشكل خاص إلى تيسير تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة في مجال حفظ الأرشيف، البحث التاريخي، نشر وتعميم المعارف حول التاريخ الراهن للمغرب وحفظ الذاكرة. وقد أشار في هذا الصدد، إلى انخراط المجلس في جهود تشجيع التكوين والبحث العالي المستوى في مجال التاريخ من خلال فتح سلك الماستر الذي سيتخرج فوجه الأول هذه السنة وتكوين المؤرخين المغاربة لدراسة التاريخ المعاصر.

وبعد تأكيده عزم المجلس على مواصلة دعم مؤسسة الأرشيف، أعلن السيد اليزمي عن إحداث المركز المغربي حول التاريخ المعاصر والذي سيتم تدشينه خلال شهر شتنبر القادم، فضلا عن إحداث مجموعة من المتاحف الجهوية للتاريخ والتي مهدت لها مجموعة من الندوات العلمية بكل من الحسيمة والداخلة وورزازات.

ومن جانبه، أكد السيد جامع بيضا، مدير مؤسسة أرشيف المغرب، خلال هذا اليوم الدراسي الذي احتضنه مقر مدرسة علوم الإعلام، على ضرورة تكثيف وتوحيد الجهود بين جميع الفاعلين في هذا المجال للعمل على تطبيق مقتضيات قانون الأرشيف الذي يعتبر مسؤولية مشتركة، مردفا أن الأرشيف والرصيد الوثائقي له علاقة وثيقة بكل مرافق الحياة على اختلاف أنشطتها ومجالاتها ومن هنا تنبع ضرورة استباق التفكير من أجل حفظه وتدبيره لأنه يرتبط ببناء مؤسسات الدولة والتي يجب إرساؤها على أسس صلبة.

وخلال هذا اللقاء، وقع السيد حسن المعلم، مدير مدرسة علوم الإعلام التي تضطلع بتكوين الأطر المختصة في مجال التوثيق والتي يتخرج فوجها الخامس والثلاثون هذه السنة، اتفاقية شراكة مع مؤسسة أرشيف المغرب تهم التنظيم المشترك لحفل توزيع الجائزة السنوية للأرشفة التي تروم تشجيع البحث والتطور في مجال علوم الإعلام.

وقد تناول مدير الأرشيف الجهوي بمراكش، السيد عبد الرحيم مومن، تجربة المراكز الجهوية للأرشيف التابعة لوزارة العدل والحريات، فضلا عن عرض قدمته المفتشة العامة للأرشيف بوزارة الثقافة بفرنسا حول موضوع "شبكة الأرشيف العمومي بفرنسا: التنظيم العام والتطور الحالي". كما تناول المسؤول بمصلحة الأرشيف الجماعي بألمانيا موضوع "تدبير الأرشيف وفق شروط التدبير الذاتي الجماعي، التشريع وتجربة ألمانيا"، فيما تناول أستاذ الأرشيف بالمعهد العالي للوثائق بتونس موضوع "الأرشيف الوطني والجهوي في سياسة الأرشيف بتونس". فضلا عن عروض مجموعة من أساتذة مدرسة علوم الإعلام.

يذكر أنه تم تخليد التاسع من يونيو من كل سنة يوما عالميا للأرشيف بمبادرة من المجلس العالمي للأرشيف سنة 2007، هو التاريخ الذي يصادف ذكرى تاريخ إنشاء المجلس، وذلك بهدف زيادة الوعي حول أهمية الأرشيف وعلاقته بالحكامة الجيدة وتحسيس العاملين بالقطاعين الخاص والعام بأهمية حفظ الأرشيف على المدى البعيد وتسهيل الولوج إليه، إلخ.

أعلى الصفحة