أنتم هنا : الرئيسيةعناوينالأنشطةبلاغات صحفيةرئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان تراسل السلطات الفرنسية المختصة من أجل استرجاع أرشيف المرحوم عبد الكريم الخطابي

النشرة الإخبارية

المستجدات

16-05-2022

عقوبة الإعدام: ضرورة تكريس مكتسبات حماية الحق في الحياة والقطع مع التردد (...)

اقرأ المزيد

16-05-2022

بيان الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان حول ممارسات الاحتلال (...)

اقرأ المزيد

09-05-2022

السيدة بوعياش تشارك في اجتماع للتشاور حول تفعيل الخطة الاستراتيجية للتحالف (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان تراسل السلطات الفرنسية المختصة من أجل استرجاع أرشيف المرحوم عبد الكريم الخطابي

وجهت السيدة آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، نهاية الأسبوع المنصرم، عن طريق السلك الديبلوماسي، مذكرة كتابية للأرشيف الديبلوماسي الفرنسي التابع لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية تحث من خلالها على أهمية استرجاع المغرب لأرشيف المرحوم عبد الكريم الخطابي، في إطار جهود الحفاظ على الأرشيف الوطني والذاكرة المغربية الجماعية.

وجاءت مراسلة المجلس الوطني لحقوق الإنسان دعما لطلب في الموضوع سبق أن وجهته مؤسسة أرشيف المغرب للأرشيف الديبلوماسي من أجل استرجاع الوثائق الأصلية للمرحوم عبد الكريم الخطابي التي توجد بحوزتها، بعد أن استحوذت الجيوش الفرنسية عليها سنة 1926. كما تأتي هذه المراسلة أيضا في سياق المبادرات المشتركة للمؤسستين الرامية للنهوض بالأرشيف المغربي، خاصة في إطار وحدة حفظ الذاكرة والنهوض بالتاريخ المغربي بكل روافده، المحدثة لدى المجلس.

"حفظ الذاكرة الجماعية محور مهيكل في عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان"، تقول السيدة بوعياش في خطابها المطالب باسترجاع أرشيف المرحوم عبد الكريم الخطابي، "لأن للأرشيف الوطني، علاوة على قيمته الرمزية، أهمية بالغة في توطيد دولة الحق والقانون وفي قراءة الأحداث التاريخية، خاصة ما يتعلق منها بتاريخنا الراهن".

يذكر أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان أطلق في ماي 2021 وحدة، محدثة لدى الرئاسة، تعنى بالأساس بقضايا حفظ الذاكرة الوطنية والنهوض بالتاريخ المغربي بكل روافده. ويولي المجلس ومؤسسة أرشيف المغرب وهذه الوحدة أهمية بالغة لمسألة استرجاع الأرشيف المغربي من أجل استكمال ورش صيانة الذاكرة الجماعية والأرشيف الوطني وحفظهما.

تحميل المذكرة 

تحميل البلاغ باللغة الأمازيغية

 

أعلى الصفحة