أنتم هنا : الرئيسيةمنتدى حقوق الإنسان لمهرجان كناوة 2017: الإبداع والسياسات الثقافية في العصر الرقمي

الإصدارات

النشرة الإخبارية

  • تصغير
  • تكبير

منتدى حقوق الإنسان لمهرجان كناوة 2017: الإبداع والسياسات الثقافية في العصر الرقمي

بمناسبة انعقاد الدورة الـعشرين لمهرجان كناوة وموسيقى العالم بالصويرة، ينظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومهرجان كناوة، للسنة السادسة على التوالي، منتدى حقوق الإنسان خلال صبيحة يومي 30 يونيو وفاتح يوليوز 2017.

 

وفي هذا الإطار، شارك السيد إدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان في الندوة الصحفية التي انعقدت يوم الثلاثاء 2 ماي 2017 بالدار البيضاء، من أجل تسليط الضوء على الدورة السادسة لهذا المنتدى التي ستتناول موضوع "الإبداع والسياسات الثقافية في العصر الرقمي".

 

ويتطلع المنتدى، الذي يعد فرصة للنقاش والتبادل بين مختلف المتدخلين الوطنيين والدوليين،  إلى الانكباب على فهم الروابط بين المجال الرقمي والثقافة.  خصوصا وأن الإبداع الثقافي، شأنه شأن باقي قطاعات الحياة العامة الأخرى، بات يمر بدوره عبر المجال الرقمي، مما يفرض على الجميع طرقا جديدة للقراءة والاستمتاع والمشاهدة والاستهلاك.

 

ومن بين الأسئلة التي سينكب المشاركون على الإجابة عنها خلال أشغال المنتدى الممتد على مدى يومين: "هل المجال الرقمي يؤدي إلى سبل جديدة لتحريك المشاعر، والتأثير والمساءلة وتمرير رسالة سياسية، اجتماعية أو فنية؟ وبعبارة أخرى، هل يشكل فرصة مواتية للإبداع الفني أم تهديدا له؟ هل سيقضي المجال الرقمي على الأشكال الحالية للثقافة "التقليدية"؟ هل يسمح المجال الرقمي بهوامش أكبر للحرية؟ هل يمنح للأقليات والمجموعات الهشة فضاءات جديدة للتعبير وللبروز؟"، إلخ.

وستتفرع موضوعات المنتدى إلى أربعة محاور تتناول "الفنون الحية، النشر، السينما، الموسيقى... ماذا يتغير مع المجال الرقمي!"،  "المجال الرقمي في خدمة التنوع؟"، "نحو بروز تخصصات فنية جديدة"، "أي سياسات عمومية وأي تدابير تقع على عاتق مجموع الفاعلين".