أنتم هنا : الرئيسيةالدعوة إلى ملاءمة التشريعات لمناهضة العنف ضد المرأة والفتاة والتكفل بالنساء ضحايا العنف وبذل العناية الواجبة لحمايتهن

النشرة الإخبارية

المستجدات

20-01-2023

"مقاربة تدخلنا تعتمد وحدة المرجعية القانونية والحقوقية في تعاطيها مع كل (...)

اقرأ المزيد

17-01-2023

فتح باب الترشيح لشغل منصب مسؤولية (رئيس قسم الصفقات العمومية) (...)

اقرأ المزيد

24-12-2022

اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان طنجة-تطوان-الحسيمة تعقد اجتماعها العادي السابع (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

الدعوة إلى ملاءمة التشريعات لمناهضة العنف ضد المرأة والفتاة والتكفل بالنساء ضحايا العنف وبذل العناية الواجبة لحمايتهن

سلطت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان ونائبة رئيسة التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، السيدة آمنة بوعياش، الضوء على الأبعاد الخطيرة للإشكالات المرتبطة بالعنف ضد النساء والفتيات، وشددت على ضرورة حماية المدافعات عن حقوق المرأة.

ونددت السيدة بوعياش، في كلمتها بمناسبة إطلاق فعاليات "الإعلان العربي لمناهضة جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتاة" يوم الثلاثاء 7 دجنبر 2022 بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي، والذي يتزامن مع الأيام العالمية لمناهضة العنف ضد النساء، بانتشار ظاهرة العنف ضد النساء في العالم، حيث أبرزت أنه في "كل إحدى عشرة دقيقة تُقتل امرأة أو فتاة على يد شخص قريب، كما تتعرض واحدة من كل ثلاث نساء في العالم ﻟﻠﻌﻨﻒ اﻟﺠﺴﺪي أو اﻟﺠﻨﺴﻲ خلال ﺣﻴﺎﺗﻬﻦ".

وأكدت في نفس السياق أن الرقمنة أدت بدورها إلى "بروز أشكال جديدة من العنف عبر الانترنيت، الذي يأخذ أشكالا شتى، منها تفشي خطاب الكراهية المعادي للنساء وإساءة استخدام الصور لانتهاك الحياة الخاصة أو الاستدراج أو الابتزاز، فضلا عن حالات التنمر والتحرش الجنسي والتمييز".

وما يفاقم خطورة ظاهرة العنف ضد النساء والفتيات، تضيف رئيسة المجلس، أنه "لا يتم التبليغ عن معظم هذه الانتهاكات، وفي حال تمّ ذلك، غالبًا ما يفلت الجاني من العقاب".

واعتبرت السيدة بوعياش أن اعتماد "الإعلان العربي لمناهضة جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتاة" يعد في حد ذاته تطورا للانكباب على قضايا المرأة في منطقتنا وأنه يشكل مناسبة للرفع من التعبئة وللتذكير بضرورة تجاوز الوقائع والتفسيرات التي تعيق فعلية حقوق المرأة، وذلك لتدارك التأخر الذي سجلته المنطقة في تفاعلها مع موضوع العنف ضد النساء ومع توصيات الآليات الأممية، إلخ".

وبناء على ذلك، دعت السيدة بوعياش إلى ملاءمة القوانين والتشريعات لمناهضة الإفلات من العقاب والوقاية والتكفل بالنساء ضحايا العنف وبذل العناية الواجبة لحمايتهن، وكذا تعميق النقاش المجتمعي حول المساواة والمناصفة بين الجنسين والتمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة وغيرها من الأولويات الحقوقية".

تجدر الإشارة إلى أنه على هامش هذا اللقاء، الذي تم تنظيمه بأبو ظبي يومي 6 و7 دجنبر 2022 بمشاركة شخصيات تمثل الهيئات الأممية والآليات العربية والإقليمية والوطنية المعنية، قامت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان بزيارة لمقر الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تباحثت مع رئيس اللجنة، السيد مقصود كروز، حول سبل تعزيز التعاون المشترك وتبادل الخبرات بين المجلس واللجنة الوطنية الإماراتية.